الثلاثاء 7 تموز 2020


إبقوا على تواصل





طقسنا اليوم




أقلامكم

-بيت العنكبوت والكورونا والعولمة ...بقلم محمد سرور


 

  

بيت العنكبوت

  

إنها ملحمة أشباح الشياطين هي شبكة الإتصالات العنكبوتية باسهم عينيها النارية الحاسدة التي تصيب النظير إن كان مرئي أم سمعي ببعض من ذرّات شعاعية مميتة ، نعم هي ملحمة الأشباح العنكبوتية بعينها التي تغزو العالم بعينه وتحاول أن تعمل على تغيير وجه الأرض من طبيعتها الفطرية،الطوباوية تلك البراءة العذرية،العفوية بحقيقتها الصادقة،العاشقة الى التطبع الباطل ذلك التاجر الفاجر حيث الأقنعة الكاذبة هي بصمات العيون العاهرة إذ أنها شاشات الشر التي تنشر شرورها الخفية المخادعة الغادرة وبذلك تكون صانعةً من العالم الخيالي ألف ألف عالم وهمي  وهي عوالم مخادعة غادرة ، عوالم فنون الأفلام الموهومة تلك المزهرية بألوانها الموشومة حيث المسلسلات السينمائية بشاشتها الملغومة هي، وهي قارئة الفنجان المنحوتة بأرقام القمر والفضاء على الكف الأبيض ((للكلب الأسود)) والمحفورة أيضاً بأقلام القدر والقضاء على القلب الأسود ((للكلب الأبيض)) إذ الدنيا دار الدجل فن المسارح هي، وهي ((هوليود)) هيئة ميدان الأمم مجالس الدم والدمع العربية والعالمية الإنسانية ، ذلك نجومية الدجال الأعور في معاصم عينيه حيث الحرباء بروحه الخفية هو المخرج المتخفّي خلف الأقنعة البيضاء والخضراء ، تلك أقنعة أسرار السموم المرسومة في الابتسامات المعسولة ، نعم إنها عوالم العولمة الصناعية التجارية الفاجرة والحربية الإجرامية الجائرة تلك تجارة العواطف العاهرة والفكرية الكافرة .

  

نعم هي العولمة عوالم فضائية مخادعة غادرة وهمية وهي السراب إذ شاشات الشر التي تسيطر على الفضاء وتعمل عازل ما بين أسوار الأرض وأسرار السماء حيث الغطاء هي لأهل المعمورة جمعاء وكذا يكون الكائن أسيراً ما بين عورة عين عولمة الوباء وعورة عين عوالم العداء تلك الأكفان الكفيفة أكف الكواكب السوداء نعم هو العالم عالم العهر عالم الظلم والجور والزور عالم القوة والذرة والطمع والجشع حيث ((الكبير يبلع الصغير)) نعم هو العالم عالم الظالم المستبد الذي يملك كل شيء والمظلوم المستعبد الذي لا يملك شيء ، عالم المعتدي بعار عيبه على العادي بغار هيبه ،عالم الإقطاع والملكية والتوريث عالم ثورات التصنّع والخروج عن المألوف والإنسانية إذ أن العالم عالم تقليدي و ليس بالعالم الأصيل  حيث أنه عالم الذاتي  الأناني أي ((الأنا وبس)) نعم هو العالم عالم الغريزة الجنسية وولائم البطون الشهية ووجاهة الحاكم الدنيوية عالم التعالي ((والنعال نظّارة للعيون على الوجه المتعالي)) نعم هو عالم انقلابات التطبع ذات الطبخة النجسة على العالم الطبيعي ذات الطينة الطاهرة ، عالم مواكب المماليك و مؤامرات الأمراء عالم ممالك الديوك ومزارع الملوك وخزنة كنوز الصكوك عالم هو المملكة لبضعة من بضاعة نفر الجن و أساطير وفوازير، نعم إنها الدنيا هي التي تنصب أشباكها الشائكة ذات الأشباح الشريرة تلك الخيوط الخلفية الخيالية هي البصمات العنكبوتية العالمية منها المرئي ومنها الغير مرئي ومنها السلكي ومنها الغير سلكي إذ أنها الشبكة الشريرة هي تلك الأرواح النارية ملحمة الأشباح الخفية أي المرآة السحرية هي التي تعمل على إنعكاسات الأحاسيس الباطنية ذلك الظل  المتدلي على الأعناق الوردية حيث تسحر ناظريها ويصبح الناظر إليها أسير عينيها وبرموز وجنتيها تصطاد من تراه برمشيها وتجعله حبيس السموم للأساور المرسومة على ساقيها، نعم إنها الشاشات العملاقة الفضائية أي شاشة الشمس العنكبوتية التي تعمل على تغطية المعمورة بأكملها وجودياً حيث تجعل كوكب الأرض كل الأرض مابين يديك وتجعل منها خبراً واحداً بحدث واحد ذات معلومة واحدة وأيضاً بذات رؤية واحدة وكل ذلك في وقت واحد إن كان عبر العين أم عبر الأذن وبذلك تكون وكأنك في وقت واحد من الزمن مع الظل الباطني من النصف الآخر للأرض أي وكأنك تكون في مكان واحد من الجغرافيا مع الصدى الباطني من النصف الآخر للأرض أيضاً وبذلك واهماً تتحسس وكأنك تمتلك الزمان والمكان منذ بدء الكوكب حتى الآن في لحظة واحدة وكل ذلك خيال بخيال ، نعم هو عالم عرض العضلات الإستعراضي عالم خيالي في وحي الوحول أي عالم خالي من العقول، نعم انه العنكبوت الذي بخيوطة المطاطة يخطو القارات الخمس بخمسة أصابع أكف حواسه الخمس حيث يحيط الأرض كل الأرض ولذلك الأرض مقسومة على نفسها بنفسها إلى القسيمتين المتناقضتين بتلك الخطّين المتوازيين والمتوازنين أيضاً اللذان لا يلتقيان نعم إنهما العباءتين السوداويتين ذلك طائر الشؤم الواحد بجناحين انشطاريين خبيثين أي الطائرة المشؤومة الواحدة بعنتين عنقوديتين عاهرتين وهم العباءة البيضاء والعباءة السوداء حيث الأجنحة الجانحة والجارحة ايضاً 1- أما الجناح الأول أي الأيمن فهو الليل الأسود ((قلب الكلب الملعون المصنوع من نوايا البغال)) 2- وأما الجناح الآخر أي الأيسر فهو النهار الأبيض ((وجه الكلب المجنون المصبوغ من بويا النعال)) والعكس تمام النفس وهكذا دواليك أسرار الفكس، نعم فبذلك الحال تكون الأرض مقسومة بنفسها على نفسها إلى النصفين المتناقضين بهاتين الجناحين ما بين أكف هذة العولمة الملعونة وأكفان فنون هذة الأفلام الملغومة ، نعم إذ هكذا يكون الكون دمية متحركة يعمل بها الملعون حيث يدير بها كيف يشاء على الرموت كنترول وأيضاً نعم هكذا يكون الكون كرماً ((يبرطع)) فيه إبليس كيف يشاء أيضاً أي كرماً هو المملكة التي يتربع على عرشها إبليس وهي الجنة التي جعل ويجعل منها سريراً له وهو الكساء تلك الكسوة التي يكتسيها هذا الوباء بعورة عينه العمياء مموهاً بعمامة العلماء تلك مملكة ديوك الجن الجاني ((إذ تاج الملك)) أي إمارة ملوك الفيروس التاجي المتملك في الخراف والنعاجي  نعم إنها الأبجدية المشفّرة هي شيفرة  أشفار رموش الأطلس طلاسم البحار إذ ألغاز الماء ورموز الهواء تلك خزنة كنوز الأرض والسماء هي وهي القوّة المغناطيسية إنها الجاذبية الهوائية إذ ذبذبات الذرار الشعاعية هي شحنة شرارات الشر الشيطانية فراشة أشفار العيون الملعونة الحاسدة التي بأسهم أسرارها تصيب النظير إن عبر العين أم عبر الأذن حيث أسرار السائب بسمومه الفاسدة وبذلك يكون واهماً هذا السراب الأسود ذلك الظل الذي يلازم الكائنات كل الكائنات كيف ما تكون وفي أي وضعيةٍ ووقتٍ كانت وهو قرين السوء أيضاً الذي يقالب قلوب البشر أي القرد الراقد في النفوس نعم فبذلك الحال يكون واهماً يحاول أن يجعل من المعمورة كل المعمورة بيتاً واحداً له نعم هو العنكبوت بعورة عينه الملعونة وهو والله الأعور الدجال بعينه الملغومة حيث يحاول وكما أسلفت واهماً أن يجعل من الأرض شبكة أشرطة شرّيرة شائكة بخيوطه السرية السلكية والغير سلكية وهي الشاشة الباطنية المعقدة تلك الشيفرة التي برموزها يمسك على طرفتّي خيوط الفجر والغروب حيث وباستحكام يسيطر بتلك الخيوط المغناطيسية المطاطة على المسافات الزمنية أي على الأوقات الجغرافية التي ليست إلا حدود المشارق والمغارب وبذلك أيضاً يكون واهماً أن تكون الأرض مطيّة له نعم واهماً يعتقد أن يجعل منها بيتاً عنكبوتياً إسمه بيت العنكبوت وأيضاً واهماً يكون يعمل على خياطة الأرض باطنياً بالنوايا الباطنية حيث حياكة خيوط خطواته المطاطة السرية تلك الأسلاك الكهربائية هي الحواس السائبة بانعكاساتها السلبية إذ الغاز الظل الظالم والصدى الصادم نعم إنها الأشرطة الشعاعية القاتلة هي الذبذبات التي تصيب الكائنات باطنياً لا ظاهرياً أي النوايا الشريرة الجائحة هي الشرارات الشيطانية التي غدراً تصطاد الموجودات خفياً لا شعورياً نعم هي الخطوط المطاطة المغناطيسية الحاسدة الفاسدة حيث حبل السوء السري هي الانعكاس التي تعاكس الناس بحبلها السرّي نعم مخادعاً يحاول بذلك الترياق السام جعل الارض شبكة واحدة يتمتع بها أي جعلها بيتاً واحداً ((اسمه بيت العنكبوت)) يكون مسكناً له وبذلك واهماً يعتقد ان يكون هو الملك الذي يتربع على عرش المملكة بتاج المُلك المسماة ((بالكورونا)) نعم هو الوباء الذي يعشعش في المشاعر حيث يغزو الصدور ويستوطن في البطون ويقالب القلوب ويعيق العقول وهو لا هو إلا الهواء الفاسد أي الارتداد هو الصداء البائد الذي كان ويكون السبب هو لمن يجعل فيها السفك للدماء والفتن وكلاب الدنيا السوداء والجيفة الجوفاء هو تلك العجوز الشمطاء وهكذا يكون عامل ويعمل على تغليفها بعدسات عيون وهمية خضراء ليست إلا الدمم والدماء والدمع والبلاء إذ أن العلامة التي على الرؤوس هي علامة العداء تلك عيون التيوس السوداء حيث الغمام الأسود هو سموم الأسمدة الفاسدة وهي الفونسة للنفوس ذلك الهراء الحاقد هو الهواء الفاسد الذي يصدح في الصدور ويقالب القلوب ويعمي العقول وهو الموت الملّون بأسباب أنيابه المتعددة ولكن يبقى الموت بأسبابه واحد حيث الفناء للبشرية جمعاء إذ الرعب المنتشر عبر خمسة قارات الأرض ، الأرض التي هي جسماً واحداً بروحها الواحدة حيث تدور في الفضاء أي تسبح في السماء لكنها مجروحةً هي الأرض وموجوعة أيضاً من دبيب الدواب الذي يدب فيها البلاء من وباء وفتن وسفك للدماء إذ أنها مقسومة بنفسها على نفسها الى القسيمتين المتناقضتين بانعكاس بعضها الاول على بعضها الآخر حيث أنهما متناحرين بسفك دماء كل منهما للآخر ، نعم أنها مقسومة بعقلها الواحد الى العقلين اللذان يعرفان  1- بالعقل العلني الظاهري وهو الوعي حيث برمزيته من الوقت هو النهار 2- والعقل السري الباطني وهو الغيب عن الوعي حيث برمزيته من الوقت فهو الليل أيضاً، نعم أنهما العقل الواحد المقسوم على نفسه  إلى العقلين المتناحرين واللذان لا يلتقيان إذ أنهما الخطان المتوازيان بكفتان متعاكستان على بعضهما في ميزان  وزن الضوء الواحد من مثقال ذرة أي ميزان وزن العتمة الواحدة من مثقال ذرة أيضاً حيث وكما أسلفت أنهما الليل والنهار اللذان يعرفان بذلك العقلين المكتوب عنهما أعلاه نعم 1- أما العقل العلني الظاهري فهو النهار حيث وجود الشمس في القسم الحالي من الأرض 2- وأما العقل السري الباطني فهو الليل حيث غياب الشمس عن القسم الآخر من الأرض أيضاً نعم إنها الأرض المقسومة بذاتها على ذاتها ما بين نور النهار وهو الوعي وعتمة الليل وهو اللاوعي نعم وهكذا نكون قد علمنا علم اليقين ان الليل والنهار هما طائر واحد بجناحين ذلك الخطين المتوازيين اللذان لا يلتقيان أي الوقتين المتوازنين اللذان يتعاكسان ولا يتفقان حيث أن الجناحين هما العباءتين ذلك الظلّين الأسودين والأبيضين نعم إنهما جسماً واحداً بنصفين وكل نصف منهما هو وزن يساوي الوزن الآخر في الميزان الواحد بتلك الكفتان المتعاكستان إذ انهما العينتان المتكهربتان بعداوة كل منهما على بعضهما من مثقال ذرة ، نعم ان كل منهما هو وقت بذاته مستقل عن الوقت الآخر إن كان ضوء ما يسمى بالنهار ام عتمة ما تسمى بالليل وهكذا دواليك من مدار الأدوار لكل من الشمس والأرض حيث يتقابلان في النصف الأول لبعضهما وحيث يغيبان عنه أيضاً وحيث يتقابلان في النصف الآخر لبعضهما وحيث يغيبان عنه أيضاً نعم وهكذا وفي أي نصف من نصفيّ الأرض تكون الشمس يكون الوقت المضيء ما يسمى بنهار وبذلك يكون النصف الآخر الغائب الذي لا يرى الشمس هو الوقت المظلم ما يسمى بالليل وهكذا عكس الأدوار تمام المدار ، نعم هو العنكبوت الذي جاهداً يحاول جعلها بيتاً له وجاهداً أيضاً يحاول جعل فيها الفتن ودبيب البلاء و السفك للدماء إذ الوسواس الخناس هو الذي يوسوس في صدور الناس ويمتطي المشارق والمغارب مستحكماً على اوقاتهما حيث يمسك بطرفتيّ خيوط الفجر والغروب ومسيطراً على ساعتي المشرقين والمغربين نعم إذ هكذا يكون يحيط الأرض الخالدة وكما أسلفت يكون يمسك على طرفتيّ البقرة الواحدة تلك الأرض ذلك الكوكب الواحد بخطيّ الأسودين والأبيضين حيث طرفيّ خيوط المشرقين و المغربين وبذلك يكون سالباً للحواس سارقاً لأسرار الناس إذ بسموم سيفه السري قاسماً بالجنس الواحد إلى الأجناس ، الأجناس وهكذا الحسود يسود الشعب الواحد الى شعوب شتى قاطعاً للشجرة الشعبية الطوباوية الواحدة الى شعاب عشائرية شتى أيضاً وطوائف دينية مذهبية متناحرة وجعل ويجعل فيها الصراعات الطبقية والرأسمالية ، نعم هكذا الوسواس يمسس خزنة كنوز الألماس نعم هو ابليس الذي يسطو على العقول جوهرة الإحساس ذاك العسل الشاهد على الأعور الدجال النسناس، نعم ابليس هو من يسطو على العقول جوهرة الإحساس، جوهرة الإحساس التي هي العسل الشاهد بأجفانها الشاهدة على الدجال بأنيابه الخائبة أي الشاهدة على العاهر بعورة عينه الواحدة، نعم هو الصراع الكوني أي الصراع الوجودي إذ منذ الأزل هو الصراع حتى الأبد هو الصراع ، صراع ما بين الحق والباطل ما بين الخير والشر صراع ما بين الطبع والتطبع ما بين العادي والمعتدي صراع ما بين الظالم والمظلوم ولا شك أن المنتصر هو المظلوم على الظالم أي العادي على المعتدي وكما وكلنا يعلم ان الطبع يغلب التطبع ولذلك وعلاماً عاماً أي عرفاً واحداً هكذا يكون صاحب الحق المغصوب مظلوماً فينتصر على الظالم الغاصب و بذلك يكون الحر بحاله أي البدر بباله والمالك لكتابه أي الملاك بكلامه و العائد على عياله ويبقى أن أقول قولاً خالداً للتاريخ والقول هو حيث لعل أن تكون حالة فيروس الكورونا هذه (ذات الرائحة النتنة أي الرائحة القاتلة) ليست إلاّ تسريبه فاسدة من الهواء المميت وهي رائحة الأموات التي تنبعث من القبور نعم ولعلها أيضاً أن تكون هي المقدمة لحالات حتماً والحالة الأكبر والأخيرة هي حالة ((فردوس)) الكولونيا ذات الرائحة العطرة أي رائحة ريحان (قميص يوسف) التي تنبعث من يوم البعث حيث سر الساعة وهي قيامة يوم القيامة .

  

و هكذا يكون قد صاح الديك على أهل الأرض و تكون قد بانت خيوط الفجر على أهل الدهر ، و تكون الأموات قد تستفيق من غربة أغوار السُبات و يكون قد هلّ هلال الحياة .

  

                                                                    

    

                                                                       03829680                   -

  

-بيت العنكبوت والكورونا والعولمة  

    

بقلم محمد سرور دفاع مدني 

    

عيتا الشعب لبنان                         

  

                  

  

 


عودة الى القائمة
ان اي موضوع او تعليق ينشر عبر صفحتنا ليس بالضرورة يعبر عن سياستنا او راينا او موافقتنا عليه انما يعبر عن رأي ناشره وحرية الرأي
الإسم:  *    
البريد الإلكتروني:  *  لن يتم عرض محتوى هذا الحقل في الموقع;  
التعليق:  *