الخميس 5 كانون الأول 2019


إبقوا على تواصل





طقسنا اليوم




أخبار محلية

السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله : مسؤولية الجهر بمشاكل الناس جزء من المسؤولية الدينية والأخلاقية..


 

  

بقلم الاعلامي محمد درويش :

  

من خلال  متابعتنا لنشاطات لقاء الفكر العاملي ودوره الثقافي والاجتماعي والوطني والانساني في لبنان  فقد ظهر الدور البارز للقاء  في صياغة العلاقات بين كل المكونات الوطنية اللبنانية ورفده لمشروع المقاومة من خلال طبيعة  النشاطات التي قام بها ..

  

  وفي هذا الاطار يقول رئيس اللقاء السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله : ما زال اللقاء يمثل أحد المنابر التي تعبر عن مشروع المقاومة في مواجهةالاستهدافات التي تسعى لاسقاط هذا المشروع الذي يجسد حالة الممانعة التي تحصن المجتمع من كل حالات الاختراق .

  

أضاف : ان للقاء دور فاعل في تحصين الواقع في مواجهة  كل المشاريع المعادية للمقاومة ووحدة الأمة وقوة مجتمعها وانسانها  ، وهذا يقوم على تحريك الأدوات  والمواقع الثقافية لتحصين الناس  منعا" لايجاد أي حالة تعمل على اسقاط المجتمع من داخله .

  

وأشار اننا نركز على الحركة الميدانية  التي يقوم بها اللقاء والتي تحاكي شؤون الناس  ومشاكلهم وتعمل على التخفيف من معاناتهم ..

  

 وأكد على أهمية البعد الوطني للقاء من خلال ارساء العلاقات بين كل مكونات المجتمع اللبناني  مسيحيا" واسلاميا" وارساء منظومة علاقات قائمة على الاحترام المتبادل  والغاء مصادرة رأي الآخر ..

  

من ناحية ثانية : اننا نتمسك بأهمية  تمتين الوعي في صفوف  الناس وصياغة الرؤية  الفكرية المنفتحة القائمة على الحوار واللقاء بين المكونات الانسانية بغض النظر عن الاعتبارات الطائفية والمذهبية ، ورفع صوت الناس والتعبير عن آلامهم ومعاناتهم على قاعدة أن المسالة الانسانية يجب أن تكسر كل التوازنات .

  

وقال السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله : ان مسؤولية الجهر بمشاكل الناس هي جزء من المسؤولية الدينية والأخلاقية..

  

وختم في رده على سؤال : ان لقاء الفكر العاملي ذات بعد انساني  عندما أسس على  العلاقات الانسانية القائمة على  جمع كل المكونات  لمواجهة المشروع الصهيوني الامريكي الغربي،  الذي كما يسعى عسكريا" لاسقاط منظومة المقاومة والمجتمع الممانع  وقد فشل في ذلك  لهذا نراه يسعى ثقافيا" وفكريا" من خلال اثارة حالة الصراع بين مكونات  الأمة بدل حالة التكامل بينها 

  

 


عودة الى القائمة
ان اي موضوع او تعليق ينشر عبر صفحتنا ليس بالضرورة يعبر عن سياستنا او راينا او موافقتنا عليه انما يعبر عن رأي ناشره وحرية الرأي
الإسم:  *    
البريد الإلكتروني:  *  لن يتم عرض محتوى هذا الحقل في الموقع;  
التعليق:  *