الإثنين 22 تموز 2019


إبقوا على تواصل





طقسنا اليوم




أخبار رياضية

خاص: التقييم الأسبوعي لأفضل وأسوأ اللاعبين والمدربين في الدوريات الأوروبية


استمرت عجلة الدوريات الأوروبية في الدوران لتكون محظ أنظار كل محبي كرة القدم مع مباريات مثيرة للغاية حيث دخلنا في الثلث الأخير من الدوريات الأوروبية. دعونا الآن نتعرف على أهم المدربين واللاعبين الذي لعبوا أدوارا سلبية وإيجابية في الدوريات الأوروبية الكبرى لهذه الجولة مع الإشارة إلى أنه يوجد أكثر من مدرب ولاعب في كل دوري برزوا سواء بالإيجاب أم السلب.

البريميير ليغ:

أداء إيجابي:

سين دايش ( مدرب بيرنلي ):

قرأ مباراة توتنهام بشكل مميز حيث نجح في إسقاطه 2-1 حيث عرف كيف يلعب بجرأة ومن دون خوف خاصة في الشوط الثاني حيث كانت تبديلاته مميزة ولم يخف من أخذ المبادرة الهجومية وهو ما سمح له في النهاية بخطف النقاط الثلاث.

جيرارد ديولوفوي ( لاعب واتفورد ):

الجناح الأيمن للفريق تألق بشكل ملفت خلال المواجهة أمام كارديف سيتي والتي سجل فيها هاتريك خلال 86 دقيقة وصنع هدفا آخر لزملاءه ما جعله بيضة القبان هجوميا في تلك المواجهة والتي قاد بها فريقه في النهاية للفوز 5-1.

أداء سلبي:

ماوريسيو بوتشتينو (مدرب توتنهام هوتسبيرز ):

بدا الفريق من دون شخصية واضحة في هذه المباراة حيث بدا ضائعا مع عدم القدرة على إيجاد الحلول الهجومية بجانب فقدان القدرة على السيطرة ومنع هجمات الخصم والتي بدت خطرة للغاية ونجحت في إسقاط توتنهام خلال تلك المباراة.

تومي سميث ( لاعب هادرسفيلد يونايتد ):

الظهير الأيمن للفريق كان السبب الأساسي في الخسارة أمام نيوكاسل يونايتد 2-0 حيث تعرض للطرد عند الدقيقة 20 تاركا فريقه يلعب 70 دقيقة بنقص عددي ليفشل في الصمود ويتلقى هدفين مع خسارة قربته كثيرا من توديع البريميير ليغ.

الليغا:

أداء إيجابي:

بيبي بوردالاس ( مدرب خيتافي ):

فوز هام للفريق كان على حساب رايو فاليكانو 2-1 وضعت الفريق في المركز الرابع حيث يقدم الفريق عروضا قوية ويفرض نفسه بين الكبار مع شخصية قوية بدت بشكل واضح أمام فاليكانو ولمسة تكتيكية من المدرب بوردالاس.

ليونيل ميسي ( لاعب برشلونة ):

نجم برشلونة ظهر في الوقت المناسب وعندما كان فريقه يحتاجه حيث قلب التأخر من 2-1 إلى فوز 4-2 حيث سجل هاتريك وصنع هدفا آخر ليقف بنسبة 100 % خلف أهداف فريقه ويثبت بالفعل مقولة أنه رجل بعشرة رجال.

أداء سلبي:

بابلو ماشين ( مدرب إشبيلية ):

رغم تألق ليونيل ميسي الكبير لكن هذا لا يعفي ماشين من مسؤوليته في خسارة فريقه 4-2 حيث انهى الشوط الأول متقدما 2-1 لكنه لم ينجح في الحفاظ على تقدمه مع استمرار ارتكاب الفريق للكثير من الهفوات خاصة في الشق الدفاعي.

راميرو موري ( لاعب فياريال ):

قلب دفاع الفريق بدا مهزوزا خلال المواجهة التي خسرها الفريق 2-0 أمام أتليتيك بيلباو حيث لم ينجح في احتواء تحركات مهاجمي الخصم ما جعل مدربه يخرجه عند الدقيقة 56 لتلافي المزيد من الأخطاء الدفاعية.

الكالتشيو:

أداء إيجابي:

والتر ماتزاري ( مدرب تورينو ):

ظهر بشكل جيد أمام أتالانتا حيث حسم معركة المراكز الأروبية بفوز 2-1 بعدما قرأ ماتزاري المباراة كما يجب وسيطر على خط الوسط مع تحكم بإيقاع اللعب وقدرة على إيجاد التوازن بين اللعب الدفاعي والهجومي.

سامو كاستيليخو ( لاعب إي سي ميلان ):

الجناح الأيمن الشاب للفريق قدم مباراة جيدة للغاية وساعد فريقه على الخروج بفوز مريح أمام إمبولي 3-0 بعدما سجل هدفا وصنع هدفا آخر ليبرز موهبته وبأنه قادم على تقديم الكثير للفريق في الفترة القادمة.

أداء سلبي:

سيموني إينزاغي ( مدرب لازيو روما ):

خسارة جديدة كانت هذه المرة أمام جنوى 2-1 حيث تقدم الفريق 1-0 لكن سيميوني لم يحسن التعامل مع المباراة خاصة في الشوط الثاني ليتلقى فريقه هدفين في آخر ربع ساعة نتيجة أخطاء إينزاغي في تلك المباراة.

سيمون لاكوبيني ( لاعب بارما ):

الظهير الأيسر للفريق قدم مباراة أقل من المتوقع أمام نابولي حيث ارتكب العديد من الهفوات الدفاعية في تلك الجهة مع عجز عن إيقاف هجمات نابولي وخسارة العديد من الكرات المشتركة بجانب غياب تقديم أي إضافة هجومية.

البوندسليغا:

أداء إيجابي:

برونو لاباديا ( مدرب فولفسبورغ ):

حسم مباراة غلادباخ لمصلحته حيث فاز الفريق 3-0 في مباراة عرف لاباديا كيف يتعامل معها حيث سيطر بشكل كامل وعطل مفاتيح لعب غلادباخ بجانب تركيز عالي وحضور بدني وذهني ملفت للاعبي فريقه.

فينسينزو غريفو ( لاعب فرايبورغ ):

الجناح الأيسر للفريق بدا بشكل مميز خلال المواجهة التي فاز بها فريقه 5-1 على حساب أوغسبورغ بعدما سجل هدفا وصنع آخر مع تفاهم واضح بينه وبين زملاءه في الخط الهجومي والقدرة على التحرك خلف مدافعي الخصم.

أداء سلبي:

ديتير هيكينغ ( لاعب بوروسيا مونشنغلادباخ ):

تابع فريقه النتائج السلبية حيث تعرض لخسارة جديدة وقاسية كانت هذه المرة أمام فولفسبورغ 3-0. هيكينغ لم يحسن التعامل مع مجريات المباراة وهو أمر يحسب عليه من ناحية تحضير الفريق قبل المباراة وقراءة لاعبي الخصم وتحركاتهم.

ماتيوس بيريرا ( لاعب نورنبيرغ ):

بدا كضيف شرف لا أكثر ولا أقل خلال المباراة التي خسرها الفريق 2-1 أمام فورتونا دوسلدورف إذ تعرض للطرد المباشر عند الدقيقة 4 ليترك فريقه يلعب كل المباراة بعشرة لاعبين ما جعل الخسارة امرا منطقيا فيما بعد.

الليغ 1:

أداء إيجابي:

جوسيلين غوفرنيك ( مدرب غانغان ):

حقق الفريق فوزا مميزا للغاية على حساب أنجيه 1-0 في اللحظات الأخيرة حيث بدا إضرار مدرب الفريق على الخروج بالفوز مع تبديلات ناجحة غيرت الأمور وحولت شكل الفريق إلى أكثر هجوميا في الشوط الثاني.

ريمي أودين ( لاعب أولمبيك ريم ):

لاعب خط وسط الفريق ظهر بشكل مميز للغاية أمام مونبيلييه حيث سجل هدفين في المباراة التي فاز بها فريقه 4-2 بعدما ظهر بشكل نشيط في وسط الملعب مع تواجد دائم في المكان المناسب هجوميا مع لمسة تهديفية مميزة.

أداء سلبي:

برونو جينيسيو ( مدرب أولمبيك ليون ):

لم ينجح في حسم المباراة أمام موناكو حيث خسر 2-0 بعدما بدا الشوط الأول بشكل بطيئ وتأخر 2-0 في النتيجة قبل أن يفشل في العودة بالنتيجة مع معاناة في كسر الجدار الدفاعي لموناكو ما جعل الفريق يخسر اللقاء بعدها.

بنيامين ليكومت ( لاعب مونبيلييه ):

حارس مرمى الفريق بدا بمستوى مهزوز حيث خسر 4-2 أمام ريم مع تلقي شباكه لأربعة أهداف في ظل عدم القدرة على حماية عرين الفريق بأخطاء عديدة ما جعل الأداء الدفاعي للفريق مهزوزا بشكل عام. 

عودة الى القائمة
ان اي موضوع او تعليق ينشر عبر صفحتنا ليس بالضرورة يعبر عن سياستنا او راينا او موافقتنا عليه انما يعبر عن رأي ناشره وحرية الرأي
الإسم:  *    
البريد الإلكتروني:  *  لن يتم عرض محتوى هذا الحقل في الموقع;  
التعليق:  *